منتديات الحرية والتقدم
مرحبا بكم في بيتكم سعدنا بحضوركم ويكون سرورنا أكبر لو تكرمتم بمرافقتنا في هذا الفضاء الذي يمكنه الرقي والازدهار بمساهماتكم

منتديات الحرية والتقدم

هذه المنتديات فضاء حر جاد للمساهمات الفكرية ولمختلف أشكال التعبير ذات الاهتمام بموضوع الحرية وارتباطه بالتقدم والرقي في ظروف إنسانية كريمة متنامية ومتواترة الازدهار دون هوادة *** لا يعبر ما ينشر في المنتديات بالضرورة عن موقف الإدارة وهي ليست مسؤولة عنه
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

النظام العالمي الجديد يبرز بسرعة إلى الوجود

الشرق المتكون من روسيا القوة العسكرية الأولى في العالم ... الصين القوة الأولى الاقتصادية والتجارية حاليا .. النمور الآسيوية المتوثبة الصاعدة بسرعة ... مجموعة البريكس بصفة عامة ... أطراف أخرى متعاونة

شاطر | 
 

 جمهورية سيناء الديمقراطية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد المالك حمروش
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 1886
تاريخ التسجيل : 10/06/2011
الموقع : منتدبات الحرية والتقدم

مُساهمةموضوع: جمهورية سيناء الديمقراطية   الإثنين سبتمبر 23, 2013 12:24 pm



جمهورية سيناء الديمقراطية





الكاتب سهيل الخالدي


ما أن تساءلت في هذه الجريدة يوم 24/8/2013 عن رمال سيناء أين تتحرك؟، وقلت أن هناك مخططا لإقامة دولة للفلسطينيين في سيناء؛ حتى بدأت الأصوات تتعالى عكسا وطردا عن صحة وجود هذا المشروع.. ثم جاء في نشرات الأخبار يوم 18 سبتمبر أن أعضاء من السلطة الفلسطينية يتهمون حركة حماس الحاكمة في غزة بأنها طرف في هذا المشروع مع جماعة الإخوان المسلمين في القاهرة,

وهنا أود أن أقول أن مشروع دولة للفلسطينيين في سيناء هو مشروع أمريكي إسرائيلي يعود لعام 1953 إخضع لدراسات استخباراتية وأكاديمية عميقة ومطولة ومتعددة وأجريت عليه عدة تعديلات، وأما النسخة الأخيرة التي يجري عليها العمل حاليا ووافق عليها الطيب اردوغان الذي قال في خطاب له بعد فوزه بالانتخابات الأخيرة انه عثماني جديد وأن غزة كانت تقع ضمن الدولة العثمانية.

كما وافقت عليه قطر ووزير خارجيتها السابق الذي يسعى لآن يخلف بان كي مون في الأمم المتحدة كمكافأة على جهوده في ما سمي بالربيع العربي؛ فهي من تصميم رئيس الجامعة العبرية في القدس البروفيسور "يهوشع بن آريه".

وتاريخيا تعتمد الدراسة على اعتراف التوراة بأن غزة هي أرض الفلسطينيين وتقول الأسطورة أن شمشون الجبار أهار عليه وعليهم المعبد، كما ترى أن دخول مصر الحرب عام1948 وحكمها لقطاع غزة يوجب عليها المشاركة في هذا المخطط، واعتقاد امريكا بأن الموضوع الفلسطيني يشكل خطرا على أمن المنطقة يجبرها على المشاركة فيه، وأن ترسيم الحدود بين السعودية والأردن وتبادلهما الأراضي قبل عدة سنوات يشكل سابقة مسوغة للمخطط الذي يقضي بأن مشروع الدولتين الفلسطينية والإسرائيلية على أساس تبادل الأراضي ممكن إذا ماتم التبادل بين الفلسطينيين والمصريين، وبهذا يتمدد قطاع غزة ويتوسع ليشمل العريش ورفح والشيخ زويد  - لاحظ أنها مناطق توتر الآن - ونحصل مصر مقابل هذا التنازل عن أراضيها على:

 - وم أ-

- مبلغ نقدي يتراوح بين100و150 مليار دولار - إكرامية آو بقشيش - أنابيب نقل مياه من محطة تحلية مياه ضخمة يمولها البنك الدولي تغطي العجز الهائل في المياه نتيجة سد النهضة الحبشي - لاحظ تحول مقولة مصر هبة النيل إلى مصر هبة إسرائيل -

- أم -  حوالي ألف كيلو متر مربع من صحراء النقب يقام عليها ممر رابط بين الأردن وفلسطين ومصر يكون ممرا للبترول والغاز والمياه وطريقا للحج يربط مصر بالسعودية

- تحصل مصر على ميناء في سيناء

أما الفلسطينيون فيحصلون على:    

- مائة كيلو متر مربع من صحراء النقب لاستيعاب ما نسميه عرب 1948 الذين ستطردهم إسرائيل في إطار يهودية الدولة

- يحصلون على ميناء أيضا

- يتحول مطار غزة إلى مطار دولي

ورغم أن كل ذلك هو من قبيل كما نقول نحن في الجزائر - من لحيتو بخرلو - فإسرائيل ستحصل على مكافأة لهذا الحل العبقري هو عبارة عن:

- 60 بالمئة من أراضي الضفة الغربية المتبقية

- كامل مدينة القدس وضواحيها

- اتفاقية سلام نهائي مع الفلسطينيين

ويقول البعض إن إسرائيل وأمريكا تشترطان أن لايطلق على هذه الدولة اسم فلسطين العربية وعلى الأكثر سيكتفى باسم جمهورية سيناء الفلسطينية وقد تضاف إليها الديموقراطية إذا ما اقتضت الضرورة، وذلك طمسا نهائيا لاسم فلسطين والعرب حسب مخطط الشرق الأوسط الجديد الجاري تنفيذه.

وحسب البعض أيضا فإن هذا المشروع عرض على بعض الدول الأوروبية

وقد بعث |إلى بعض الزملاء الإعلاميين بخريطة الدولة الفلسطينية كما تقترحها دراسة البروفسور يوشع أريه ويجري العمل عليها كما يعتقدون في المفاوضات الحالية بين الفلسطينيين والإسرائيليين برعاية جون كيرى، وإن كنت من ناحيتي لا أعتقد أن التفاوض وصل إلى هذه النقطة. رغم الاتهامات المتبادلة بين سلطتي غزة ورام الله .. لكن هذه الاتهامات المتبادلة تشير إلى مطالبة بعض الإسرائيليين للجنرال السيسي بالترشح لرئاسة مصر وإلى الأسباب التي كانت وراء انقلابه على الإخوان المسلمين الذين يقول البعض أنهم وصلوا إلى السلطة في مصر بعد موافقتهم على المشروع في اجتماع عقد في واشنطن، ونكلوا عن هذه الموافقة بعد وصولهم إلى السلطة، كما أن أمير قطر اجبر على الاستقالة لصالح ولده تميم بعد أن تخلى عن تمويل هذا المشروع.



ولأنه من الصعب تصديق كل ما يقال؛ ما زلت أتساءل إلى أين تتحرك رمال سيناء؟study 

http://www.echoroukonline.com/ara/articles/178572.html

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
جمهورية سيناء الديمقراطية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الحرية والتقدم  :: Votre 1ère catégorie :: Votre 1er forum :: مصر-
انتقل الى: